منظمة التحرير: التطبيع البحريني طعنة أخرى غادرة لفلسطين

اعتبر قيادي في منظمة التحرير الفلسطينية، الجمعة، أن اتفاق التطبيع الإسرائيلي البحريني، “طعنة أخرى غادرة، توجه إلى ظهر الشعب الفلسطيني”، فيما ذهب قيادي بحركة “فتح” إلى أن “ما حدث في الجامعة العربية فتح شهية باقي العرب للتطبيع مع الاحتلال”.

جاء ذلك في تصريحات، أدلى بها للأناضول قياديون فلسطينيون، تعليقا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء الجمعة، سير البحرين على خطى الإمارات في التطبيع مع إسرائيل.

وأوضح عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، أن الاتفاق “طعنة أخرى غادرة، توجه إلى ظهر الشعب الفلسطيني، من خلال هذا التطبيع الذي يجري مع دولة عربية أخرى هي البحرين”.

وأضاف للأناضول: “أول أمس (الأربعاء) في اجتماع الجامعة العربية، كان واضحا تماما أن العديد من الدول العربية تحاول إجهاض نص مشروع قرار إدانة الإمارات لتطبيعها مع الاحتلال، ما أكد بما لا يدع مجالا للشك، أن دولا أخرى تحذو حذو الإمارات للأسف”.

والأربعاء، أسقط وزراء الخارجية العرب، مشروع قرار قدمته فلسطين، يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، بحسب السفير الفلسطيني المناوب لدى الجامعة مهند العكلوك.

وتابع القيادي بمنظمة التحرير: “أعتقد أن هذا يعطي رسالة واضحة، أنه أمام التصعيد العدواني الاحتلالي في الأراضي المحتلة وصفقة القرن الأمريكية، وأمام انغلاق الأفق السياسي، تأتي دولة أخرى تقدم أوراق اعتماد للولايات المتحدة وإسرائيل”.

وشدد أبو يوسف، على أن “ذات الموقف الذي اتخذناه حول الإمارات، سيتخذ إزاء أي دول أخرى تطبع مع إسرائيل”، في إشارة إلى استدعاء السلطة الفلسطينية سفيرها في أبوظبي، لإجراء مشاورات، بعد إعلانها التطبيع مع تل أبيب.

من جهته قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم، إن “إخفاق الجامعة العربية في أن تتخذ أي موقف يمنع خطوة الإمارات، فتح الباب لمثل هذه الهرولة المتواصلة”.

وأضاف للأناضول: “هذه الهرولة من نظم عربية أخرى خصوصا في الخليج هي من أجل وضع مبادرة السلام العربية خلف ظهرها، والتنصل من التزاماتها بالتضامن العربي وأيضا القضية الفلسطينية”.

وتابع: “هذه، كما كانت خطوة الإمارات، طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، وطعنة للتضامن العربي، ولكل ما تم التوافق عليه من قبل الدول العربية في قممها، ومبادرة السلام التي أجمعت عليها”.

وقال عبد الكريم، إن اتفاق التطبيع البحيرني الإسرائيلي “انسياق وراء الخطة الأمريكية لإقامة تحالف إقليمي تسوده إسرائيل وتسيطر فيه على مقدراتنا، ويجيّر في خدمة المصالح والهيمنة الأمريكية على منطقتنا”.

بدوره، قال مسؤول الإعلام بمفوضية التعبئة والتنظيم التابعة لحركة فتح منير الجاغوب، للأناضول “من الواضح أن ما حدث في الجامعة العربية فتح شهية باقي العرب للتطبيع مع الاحتلال”.

وأضاف “الموضوع ليس اتفاق سلام فقط، بل إعادة انتخاب ترامب”، موضحا أن “بعض الزعماء العرب (…) رهنوا أنفسهم للإدارة الأمريكية”.

وقال إن “المؤسف هو المباركات العربية”.

وأضاف “التطبيع لا يعزز الحل للقضية الفلسطينية.. تعزيز الحل يتم بتطبيق مبادرة السلام العربية التي تؤكد حل القضية الفلسطينية ثم التطبيع”.

وتابع المسؤول بحركة فتح “نشتغل الآن على ترتيب الوضع الداخلي الفلسطيني.. لو طبع كل العرب وفلسطين لم توقع فلن يحدث السلام الذي يتحدثون عنه”.

أما الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، فقال إن “اتفاق التطبيع البحريني الإسرائيلي “طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني”.

وأضاف في تصريح بعثه لمراسل الأناضول، أن الاتفاق “انضواء في صفقة القرن الرامية إلى تصفية الحقوق الفلسطينية”.

وتابع “هذا ليس اتفاق سلام، بل استسلام لحكام إسرائيل العنصريين، وكل ذلك لن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني، ولا مقاومته ونضاله من أجل الحرية والعدالة، ولا تصميمنا على إسقاط صفقة القرن التي يجب أن تسمى خدعة القرن”.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، برعاية أمريكية، وهو ما أعلنه أيضا ترامب، ورحب به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأدانت الفصائل الفلسطينية هذا الاتفاق، واعتبره بعضها إصرارا على “تنفيذ صفقة القرن”، فيما ذهب آخرون إلى أن موقف الجامعة العربية الخاص بعدم إدانتها للتطبيع، وفشلها في تمرير مشروع قرار بخصوص ذلك، فتح شهية بعض الدول لهذا الأمر.

وجاء إعلان اتفاق التطبيع البحريني، بعد نحو شهر من إعلان الإمارات اتفاقا مماثلا، حيث يرى مراقبون أن المنامة تابعة لأبوظبي.

وفي 13 أغسطس/ آب الماضي، توصلت الإمارات وإسرائيل، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، قوبل بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، “خيانة” من أبوظبي و”طعنة” في ظهر الشعب الفلسطيني.

وبعد إعلان ترامب، ستكون البحرين الدولة العربية الرابعة التي وقعت أو اتفقت على توقيع اتفاقية تطبيع مع إسرائيل، بعد مصر (1979) والأردن (1994) والإمارات (2020).

عن sabrine ghazouani

شاهد أيضاً

ماكرون: ندعو تركيا لتوضيح تصرفاتها في ليبيا

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، أمام الأمم المتحدة أن التدخلات الأجنبية في ليبيا فاقمت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: