ويعود سبب الغرابة في هذه الخلاصة إلى أن الصدأ حتى يتم، فهو بحاجة إلى عنصرين أساسيين: الماء والأكسجين.

وأفادت شبكة “سي إن إن ” الإخبارية الأميركية، بأن العلماء توصلوا إلى وجود دليل يثبت ذلك.

ودار المسبار الهندي “شاندريان1” حول القمر عام 2008، وجمع بيانات أفضت إلى العديد من الاكتشافات في السنوات التالية، بما في ذلك اكتشاف جزئيات الماء على سطحه.

وكان في المسبار تقنية صممتها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، بوسعها تحليل التركيب المعدني للقمر.

وعندما حلل باحثون من “ناسا” ومعهد هاواي للجيوفيزياء بيانات المسبار، ذهلوا عندما لاحظوا إشارات عن وجود “الهيماتايت”، وهو شكل من أشكال أكسيد الحديد المعروف باسم الصدأ.

وقال الباحثون إن هناك كميات كبيرة من الصخور الغنية بالحديد على القمر، لكن الصدأ لا ينتج إلا عندما يتعرض الحديد للأكسجين والماء.

ترجمات – أبوظبي