والسبت، أعلن مجلس الأمن والدفاع السوداني حالة الطوارئ في طول البلاد وعرضها لمدة ثلاثة أشهر، كما قرر اعتبار السودان منطقة كوارث طبيعية، وتشكيل لجنة عليا لدرء ومعالجة آثار السيول والفيضانات، التي قتلت حوالي 100 شخص وغمرت أكثر من 100 ألف منزل منذ أواخر يوليو.

وأدت الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار الموسمية الغزيرة، ومعظمها خارج البلاد، في إثيوبيا المجاورة، إلى ارتفاع نهر النيل بنحو 17.5 مترًا أواخر أغسطس، وهو أعلى مستوى وصل إليه منذ حوالي قرن، وفقًا لوزارة الري السودانية.

وقالت الوزارة إن منسوب مياه النيل الأزرق أعلى من مستويات فيضان عام 1988 الذي دمر عشرات الآلاف من المنازل في أجزاء عدة من السودان، وشرد أكثر من مليون شخص.

كما حذرت وكالات من أنه من المتوقع أن يزداد الوضع سوءًا خلال الأسابيع المقبلة، حيث من المتوقع هطول أمطار فوق المتوسط حتى نهاية سبتمبر.

سكاي نيوز عربية