فضيحة: تقرير هيئة الحقيقة والكرامة يورط الدولة في مبلغ 3000 مليار!

أكّدت عضو هيئة الحقيقة والكرامة المنتهية ولايتها، ابتهال عبداللطيف اليوم الجمعة 11 سبتمبر 2020، أن فريق محامو الدولة التونسية في قضية البنك الفرنسي التونسي المعروفة بقضية “بودن”، أعلمها خلال لقاء جمعها بهم بطلب منهم، أن ما ورد في تقرير هيئة الحقيقة والكرامة الذي نشر في بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية تسبب في إضرار كبير بتونس.

وأوضحت عبد اللطيف، أن بودن، حسب ما وردها من فريق المحامين، تمسك أمام اللجنة التحكيمية الدولية بما ورد في تقرير الهيئة وأصبح يطالب بتعويضات مساوية لما ورد بالتقرير قائلا ان الدولة التونسية اعترفت رسميا بكامل المسؤولية وبحجم ضرره الذي يتجاوز 3000 مليار”.

وقالت ابتهال عبد اللطيف في تدوينة على حسابها بموقع فايسبوك: ”كنت قبل هذا قد حذرت من خطورة ما ورد بالتقرير ونبهت الحكومة ممثلة في شخص رئيسها السيد الياس الفخفاخ وأعلمته رسميا بواسطة عدل تنفيذ بأن التقرير مدلس ومضر بالدولة التونسية وأعلمته أن سهام بن سدرين وأناس لا نعرفهم كتبوا ما ورد بالتقرير كما نبهت بأنه لم تتم المصادقة عليه بالنصاب القانوني مما يفقده كل مصداقية وطالبت بعدم نشره بالرائد الرسمي حتى لا يصبح حجة ضد تونس”.

واستدركت بالقول: ”لكن مصالح بعض الأفراد من داخل الحكومة السابقة وعلاقاتهم بالأجانب وربما ببودن دفعتهم للتضحية بالمصلحة الوطنية ونشر التقرير الختامي لهيئة الحقيقة والكرامة”.

وخلصت إلى القول: ”اليوم بعدما سمعته من الأساتذة محامو الدولة التونسية تأكد لي أن تونس في مأزق يصعب الخروج منه، وأن من أجرم في حق الوطن يجب أن يحاسب”.

عن sabrine ghazouani

شاهد أيضاً

التلقيح ضد النزلة الوافدة يُقلّص من خطر الإصابة بالزهايمر

قالت رئيسة جمعية الزهايمر تونس، ليلى علوان، إن ” نتائج دراسة علمية أمريكية توصلت إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: