وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي “سنلجأ إلى سنابّاك”، الآلية التي يمكن لأي دولة طرف في الاتفاق النووي المبرم مع إيران في 2015 أن تلجأ إليها لإعادة فرض العقوبات على إيران.

غير أنّ إمكانية تفعيل الولايات المتّحدة لهذه الآلية يثير جدلاً كون واشنطن انسحبت من الاتفاق بقرار من ترامب نفسه.

وفي تصويت أجراه مجلس الأمن الدولي على المسعى الأميركي  الجمعة، رفضت الصين وروسيا المقترح وامتنعت 11 دولة عن التصويت من بينها فرنسا وألمانيا بريطانيا، ولم تؤيد تمديد الحظر سوى الولايات المتحدة وجمهورية الدومينيكان.

ووصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، عدم تمديد قرار حظر السلاح على إيران، بأنه خطأ جسيم.

وقال بومبيو موقف كل من روسيا والصين الراغبتين في بيع الأسلحة لإيران لم يكن مفاجئا، “ولكن المؤسف كان موقف كل من فرنسا وبريطانيا بعدم دعمها مطالب شعوب المنطقة المدركة لحجم التهديد الذي تشكله إيران.”

وأضاف: “كان ذلك خطأ كبيرا بعدم انضمام العالم لجهود مكافحة أكبر دولة راعية للإرهاب . لابد من ضمان عدم حصولها على الأسلحة لأنها إن فعلت، ستشكل تهديدا كبير لأوروبا وللمنطقة وهذا سيمكنها من تطوير أسلحتها النووية ويمنعنا من التدخل لردعها.”

وكالات