مالي: الرئيس كيتا يعلن استقالته وحل الحكومة والبرلمان إثر انقلاب عسكري

أعلن الرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كيتا في خطاب بثه التلفزيون الحكومي فجر الأربعاء، بعد ساعات من إلقاء عساكر من الجيش القبض عليه، استقالته وتنحيه عن السلطة “تجنبا لإراقة الدماء”، وكذلك حل الحكومة التي يترأسها بوبو سيسيه وحل البرلمان. وعصر الثلاثاء اعتقل عسكريون في باماكو الرئيس كيتا ورئيس وزرائه، في انقلاب أيده المتظاهرون الذين يطالبون منذ أشهر برحيل رئيس الدولة.

في خطاب بثه التلفزيون المالي الحكومي فجر الأربعاء، أعلن رئيس مالي إبراهيم بوبكر كيتا استقالته من منصبه وكذلك حل البرلمان والحكومة، وذلك بعيد ساعات على إلقاء عسكريين القبض عليه وعلى رئيس وزرائه بوبو سيسيه في انقلاب دانته الأسرة الدولية.

وقال كيتا (75 عاما) في خطابه “أود في هذه اللحظة بالذات، وإذ أشكر الشعب المالي على دعمه لي على مدى هذه السنوات الطويلة وعلى دفء عاطفته، أن أبلغكم بقراري التخلي عن مهامي، عن كل مهامي، اعتبارا من هذه اللحظة”، مشيرا إلى أنه قرر كذلك “حل الجمعية الوطنية والحكومة”.

خطاب الرئيس المالي عبر التلفزيون الحكومي

وأوضح كيتا، وقد وضع كمامة على وجهه للوقاية من فيروس كورونا، أنه بعدما انقلب عليه الجيش لم يعد أمامه من خيار سوى الاستقالة لأنه لا يريد إراقة أي قطرة دم.

وقال “إذا كان بعض عناصر قواتنا المسلحة ارتأوا اليوم أن الأمر يجب أن ينتهي بتدخلهم، فهل لدي حقا خيار؟ أنا أرضخ لأنني لا أريد أن تراق أي قطرة دم من أجل أن أبقى في منصبي”.

وعصر الثلاثاء اعتقل عسكريون في باماكو الرئيس كيتا ورئيس وزرائه بوبو سيسيه، في انقلاب أيده المتظاهرون الذين يطالبون منذ أشهر برحيل رئيس الدولة.

عن sabrine ghazouani

شاهد أيضاً

تنديد فلسطيني واسع بـ”قتل” الجيش المصري اثنين من صيادي غزة

نددت مؤسسات وفصائل فلسطينية، بحادثة “قتل” الجيش المصري صيادين اثنين من قطاع غزة في عرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: