وأظهرت الدراسة التي أجراها باحثون في “معهد القياسات الصحية والتقييم” (آي إتش إم إي) ومقرّه في مدينة سياتل الأميركية أنّ عدد سكان الأرض سيبلغ ذروته في العام 2064 حين سيصل إلى 9.7 مليارات نسمة، ليسلك بعد ذلك مسارا انحدارياً حتى العام 2100 حين سيصل عدد البشر إلى 8.8 مليارات نسمة.

ولفتت الدراسة إلى أن هذا التراجع في النمو الديموغرافي سيكون مصحوباً بانقلاب في هرم أعمار السكان، الأمر الذي ستكون له “تداعيات عميقة وسلبية” على الاقتصاد والنظم المجتمعية.

وتتعارض هذه الأرقام مع تلك التي توقّعتها الأمم المتّحدة في آخر تقرير لها، إذ إن المنظّمة الدولية توقّعت أن يرتفع عدد سكان الأرض من 7.7 مليارات نسمة حاليا إلى 9.7 مليارات في العام 2050 و10.9 مليارات في العام 2100.

سكاي نيوز