وأوضح مسؤول فرع موريتانيا في البنك الدولي، جان أكلود تشاتشوانغ، أن البرنامج يسعى لدعم موريتانيا في جهود مكافحة الوباء، وحماية الطبقات الفقيرة من الأعباء المترتبة عنه.

وأوضح تشاتشوانغ أن هذا الأمر يتحقق عبر دعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن السماح بتعزيز الشفافية في مجال الدين الخارجي، وفق ما نقلت الوكالة الموريتانية للأنباء.

وبيّن مسؤول البنك الدولي أن البرنامج يركز على ثلاث دعائم أساسية، أولها دعم الإصلاحات الهادفة إلى صون الحياة البشرية عبر تعزيز قدرات القطاع الصحي.

وفي المنحى الثاني يركز البرنامج على جعل المتطلبات الصحية المرتبطة بـ”كوفيد 19″ فى المتناول، هذا إلى جانب خفض تكاليف المواد الاستهلاكية الأساسية.

وكالات