وقال موقع “نورديك مونيتور” الاستقصائي، المتخصص في الشأن التركي، الأحد، إن الغاية من جمع هذه المعلومات كانت تلفيق تهم لهذا المعارض.

وأضاف الموقع أنه حصل على وثيقة رسمية تركية تظهر أن سفارة أنقرة في وارسو قدمت لمحة عن مواطن تركي يعيش في هذه الدولة الأوروبية.

واستخدمت المعلومات الواردة في الوثيقة في إعداد لائحة اتهام بالإرهاب ضد هذا المعارض.

ووفقا للوثيقة القضائية المؤرخة بــ15 فبراير 2017، فقد حض المدعي العام في محافظة كوتاهيا مدعيا عاما في إحدى مقاطعات المحافظة على فتح تحقيق ضد معلم معارض لجأ إلى بولندا.

وكان هذا المعلم مدرجا في ملفات التجسس والمراقبة التي أرسلها دبلوماسيون أتراك في وارسو دون دليل قاطع على ارتكابها مخالفات.

سكاي نيوز