وشمل التدريب العديد من الأنشطة التدريبية ذات الطابع الاحترافي تركزت على أساليب تنظيم التعاون فى تنفيذ المهام القتالية بالبحر ضد التشكيلات البحرية المعادية، مع الاستخدام الفعلي للأسلحة في الاشتباك مع الأهداف السطحية والجوية.

وتضمنت المناورات البحرية بين القوات المصرية والفرنسية أيضا تنفيذ المعارك التصادمية، مع إستخدام طائرات الهل المحمولة بحراً.

وأظهر التدريب مدى الاحترافية لأطقم السفن في تنفيذ المهام القتالية بدقة وكفاءة عالية مع التركيز على نقاط التنسيق المشتركة بين جميع العناصر المشتركة .

تأتي تلك التدريبات فى إطار دعم ركائز التعاون المشترك بين القوات المسلحة المصرية والفرنسية والتعرف على أحدث نظم وأساليب القتال بما يساهم فى صقل المهارات والخبرات القتالية والعملياتية ودعم جهودوالاستقرار والسلم في البحر المتوسط.

سكاي نيوز عربية