فيتامين د وعدم التعرض للشمس السر وراء زيادة معدل الوفيات بكورونا

كشفت دراسة أجراها علماء من جامعة إيست أنجليا البريطانية وجود صلة بين انخفاض معدلات فيتامين د ومعدلات الوفاة بسبب فيروس كورونا، وقال العلماء إن أشعة الشمس تقتل الفيروس وفيتامين د يجعل جهاز المناعة أقوى، وفقاً لما ذكره موقع جريدة “دايلي ميل” البريطانية.

ووجد العلماء أن فصل الربيع المشمس جزئياً سبب انخفاض حالات فيروس كورونا بشكل كبير في بريطانيا في الأسابيع الأخيرة.

كما أشارت العديد من الدراسات إلى أن فيتامين د يمكن أن يحمي الأشخاص من الإصابة بمضاعفات فيروس كورونا، حيث تكون أشعة الشمس واحدة من أفضل مصادر الفيتامينات الحيوية.

وقارن الباحثون متوسط ​​مستويات فيتامين د ووجدوا صلة بين انخفاض مستويات فيتامين د وارتفاع معدلات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا.

وكان الشهر الماضي هو أكثر الشهور المشمسة في أبريل، حيث كان البريطانيون يستمتعون بمتوسط ​​224.5 ساعة من أشعة الشمس، متجاوزين الرقم القياسي السابق الذي بلغ 211.9 ساعة في عام 2015.

28462794-8325855-image-a-4_1589621431165

وقال الخبراء أن الطقس المشمس قد يسرع من تراجع تفشي كورونا في المملكة المتحدة، إلى جانب آثار الإغلاق.

وأوضح العلماء أنه في بعض البلدان الساخنة، بما في ذلك إيطاليا وإسبانيا ، يكون الحصول على فيتامين د منخفضاً وينتشر الفيروس على الرغم من وفرة أشعة الشمس.

وفسر الباحثون أن هذا يرجع جزئيًا إلى أن سكان جنوب أوروبا لديهم تصبغ جلدي أغمق، مما يقلل من قدرة الجسم على إنتاج فيتامين د الطبيعي، كما يميل كبار السن أيضًا إلى تجنب أشعة الشمس القوية في هذه البلدان.

وقال الباحثون إن أعلى مستويات ​​لفيتامين د توجد في شمال أوروبا، حيث يوجد استهلاك أعلى لزيت كبد السمك القد ومكملات فيتامين د.

وينتشر فيروس كورونا عبر قطرات عندما يسعل أو يعطس المصاب، ويمكن أن يعيش على الأشياء لساعات حيث يبقى معديًا.

وقال البروفيسور كيث نيل، عالم الأوبئة في جامعة نوتنجهام ، إن أشعة الشمس فوق البنفسجية تجفف وتقتل الفيروس على الفور قبل أن ينتقل من شخص إلى آخر.

28462426-8325855-image-a-3_1589621379763

وقال البروفيسور: “يشمل ضوء الشمس الأشعة فوق البنفسجية، وهذا يضر بالتركيب الجيني للفيروس DNA و RNA، ويجفف الفيروسات التي تترك على الأسطح الخارجية وتتلف بسبب الأشعة فوق البنفسجية في ضوء الشمس، كما يمكن أن ينتج الكلام والسعال القطيرات والهباء الجوي.

القطرات، التي هي أكبر من الهباء الجوي، تحمل المزيد من الفيروسات ولكنها تسقط بسرعة على الأرض تحت الجاذبية.

الهباء أصغر ويمكن أن تنجرف أكثر ولكنها تجف بسرعة أيضًا لأنها فقدت محتوى الماء.

وقال أن “هناك بعض الأدلة على أن مكملات فيتامين د تقلل من خطر الإصابة بعدوى فيروسات الجهاز التنفسي، وهناك أدلة جيدة على أن نقص فيتامين د يضعف جهاز المناعة.”

عن sabrine ghazouani

شاهد أيضاً

دراسة: إجراءات الفحص والعزل لا تساهم إلا بـ26% فقط في خفض انتشار كورونا

كشفت دراسة بريطانية حديثة، أن فحوصات كشف الإصابة بكوفيد-19 والمخالطين هي تدابير أساسية لإبطاء تفشي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: