”المساجد قبل أولاد الزنى” حملة ضد التبرع بأموال الزكاة الى الجمعية التونسية لقرى الأطفال

أطلقت بعض الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك حملة ضد التبرع بزكاة عيد الفطر لصالح  الجمعية التونسية لقرى الأطفال sos قمرت بإعتبار أنهم أولاد زنى و لقطاء

معتبرين أن المساجد أولى بالزكاة.

و عبر عدد من نشطاء المجتمع المدني عن استنكارهم لهذه الحملة المضادة على غرار الصحفي ناجي الخشناوي الذي وصف أنها حملة بائسة من سدنة الإسلام السياسي.
و جاءت أغلب التعليقات على صفحات الفيسبوك منددة بالحملة المضادة الغير انسانية و التي تنم عن القلوب و العقلية المريضة لمطلقيها.
و كان مفتي الجمهورية قد أفتى بجواز إستفادة الجمعية التونسية لقرى الأطفال التي تعاني من قلة في الموارد.
و قال المفتي في مراسلة إلى الجمعية التونسية لقرى الأطفال أن من مصارف الزكاة الفقراء والمساكين، وهو ما يشمل الأطفال فاقدي السند والمحتاجين إلى الإحاطة والعناية المادية والأدبية وانتشالهم من الخصاصة والحرمان الأسري والبشري ولمساعدتهم على مواصلة دراستهم في وسط عائلي محترم.

عن sabrine ghazouani

شاهد أيضاً

إلياس المنكبي: أقالوني لـبيع ‘التونسـيار’ إلى الـقطريين

أكد الياس المنكبي الرئيس المدير العام السابق لشركة الخطوط التونسية ”التونيسار” أنه تفاجأ بقرار منعه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: