الرئيسية / ثقافة / الأحلام الجديدة.. دائما جديدة

الأحلام الجديدة.. دائما جديدة

 

أتذكر أنني أول مرة التقيت الصديق جمال شعيب كانت مصادفة ضمن مجلس الشيخ (عبدالمجيد غيث سيف النصر) سفير ليبيا في المملكة المغربية في إحدى فنادق العاصمة التونسية. كان جمال شابا أنيقا دمث الخلق، متبسما طوال الوقت ويتحدث بهدوء وحكمة.. بينما يلمع في عينيه حلم وحماس كبيرين.. <br>ثلاثة أيام تقريبا ثم افترقنا ولم نلق حتى الآن إلا عن طريق الفضاء الرقمي والاتصال الهاتفي.. لكن العلاقة توطدت بهذا الشاب الطموح الذي يحمل فوق عزمه الخارق حمولات من الأمل والتفاؤل.. كان في كل تواصل يتداول معي حلمه السياسي والاجتماعي الكبير الذي حمله في كف التفاؤل منذ 5 سنوات أو أكثر.. لكن الأوضاع الأمنية للبلاد في تلك الفترة لم تكن تشجعه على القيام بمثل هذه التفاعلات الضرورية لنشر أفكاره بحثا عن النجاح الداخلي مبدئيا.. <br>كان #جمال_شعيب يجوب البلاد شرقا وغربا وجنوبا.. <br>وقد ساهم موقعه الاجتماعي #المحايد في نجاحاته السريعة وحضوره الطاغي اجتماعيا.. فهو يتميز بشخصية متشعبة بين كل المكونات الاجتماعية في ليبيا تقريبا.. فأصوله تتمدد من (جبل نفوسة) في شمال ليبيا وحتى أواسط أفريقيا في #تشاد و #السودان و #النيجر.. ومن شرق #ليبيا ووسطها وصولا لوادي الشاطئ وسبها.. <br>هذا كله ساعده في القيام بجولات ناجحة في دول الجوار، كالنيجر وتشاد و #مصر والسودان وبعض الدول الأفريقية الأخرى.. ناهيك عن #تونس التي كانت زياراته لها تتكرر كثيرا كونها ملتقى لكثير من الشخصيات المحلية والدولية المهتمة بالقضية الليبية.</p>

<p>على الرغم من أنه كان وجلا وعلى قلق، لكن لم يكن يعوزه الحماس والإيمان بأهمية مشروعه وجدارة أن يحقق نجاحا كبيرا ويخترق المشهد القاتم إلى سدة الضوء. كان يستمع إلى التعليقات والاقتراحات التي أوجهها له باهتمام وذكاء، مع الحرص على التقاط الإشارات والدفاع عن رؤيته الشخصية دون تشنج. ولعل هذه الروح الحوارية هي التي جعلته يدفع بحلمه إلى الأمام لتحتضنه عدة منظمات دولية، ويجتمع بعدد من الأسماء الهامة على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي…لا أبالغ إذا قلت بأنني أرى فيه مشروع مسوؤل كبير في المستقبل القريب عندما تتأسس الدولة الليبية وترتسم ملاحم نضجها السياسي، لأن النفوس الكبيرة تظل كبيرة دائما وهي تتمثل قول أبوالطيب المتنبي الشهير: “فلا تقنع بما دون النجوم”..

الشاعر والأديب الكاتب | مهدي التمامي

 

عن riadhplus

شاهد أيضاً

خبيرة ألمانية :”كل من يقول أن الإسلام لا يواكب العصر فهو ذو عقل محدود” !

ترى أنغليكا نويفرت الخبيرة في علوم القرآن أن ادعاء افتقار الإسلام إلى التنوير ما هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: