Annuaire électronique International En Vidéo

إطلاق سراح زميل الإرهابي سيف الدين الرزقي

سيف الدين الرزقي

 

أطلقت فرقة مكافحة الارهاب سراح الطالب (جوهر) الذي كان زميل (سيف الدين الرزقي) منفذ عملية سوسة الارهابية في السكن بمدينة القيروان منذ يوم الاثنين 29 جوان.

و جدير بالذكر ان زميله وقع اعلامه من طرف والديه بان سيارة تابعة لمركز الحرس ببوحجلة تطلب استدعاءه لمزيد التحري معه بخصوص العملية الارهابية الاخيرة في سوسة سيما و انه على معرفة تامة بسيف الدين الرزقي منفذ هجوم سوسة القنطاوي، فبادر من تلقاء نفسه بالتوجه الى المركز الابحاث بالقرجاني و قد نفى احد اقاربه قدوم فرقة مكافحة الارهاب ومداهمتها لمنزل الطالب .و هو مايفسر ايضا تاكيد عمدة المنطقة محمد حاتم حراثي انه تم اطلاق سراح الطالب جوهر مساء يوم الاثنين بعد التحري معه بخصوص اقامته مع منفذ العملية الارهابيّة بسوسة اي بعد يوم واحد من استدعاءه.

يذكر انه تم ايقاف الطلبة الذين كانوا يسكنون مع الرزقي في منزل بحي القرقابية بالقيروان. وحسب قريب الطالب فانه تم اطلاق سراح كل الطلبة لعدم وجود أي ثلة لهم ولا علم بما كان يعتزم الارهابي تنفيذه.

5 أعوام سجن مع خطية مالية لكل من لا يبلغ عن إرهابيين

تم الاتفاق في مجلس نواب الشعب على أن عدم الإعلام والتمنع عن الإبلاغ على عمليات إرهابية محتملة ، ويعد جريمة إرهابية تلغي كل استثناء و يعاقب عليها بالسجن من عام إلى خمسة أعوام وبخطية مالية من خمسة آلاف دينار إلى عشرة ألف دينار وهذا الاجراء لا يستثني الوالدين.

وقد أحدث هذا الاتفاق المدرج ضمن الفصل 35 من مشروع قانون مكافحة الارهاب وغسيل الاموال جدلا بين النواب فمنهم من دافع على ضرورة استثناء الوالدين والأبناء والقرين من عقوبة عدم إشعار السلطات بما أمكن لهم الإطلاع عليه من أفعال أو ما بلغهم من معلومات أو إرشادات حول ارتكاب جريمة إرهابية، فيما اعتبر آخرون أن الجريمة الإرهابية أخطر أنواع الجرائم ولا يمكن التنصيص على استثناءات في محاسبتها.

"هنا تونس": مروى بونقيشة

كلمات مفتاحية