Annuaire électronique International En Vidéo

جامعة الشروق بالقاهرة :"التحدي الأكبر للإعلام العربي التحرر من سلطة رؤوس الأموال"

 جامعة الشروق بالقاهرة :"التحدي الأكبر للإعلام العربي التحرر من سلطة رؤوس الأموال"

حسن محمد ربيع الاستاذ بكلية الاعلام بجامعة الشروق بالقاهرة في حوار خاص" لموقع هنا تونس" أكد خلاله على أن التحدي الأكبر للإعلام العربي التحرر من سلطة رؤوس الأموال.

على وقع الملتقى الدولي السنوي الذي ينظمه معهد الصحافة وعلوم الاخبار وحمل لهذا العام عنوان"التلفزيون و حالة الانتقال و التحديات والسياقات الجديدة" الذي إنطلقت أشغاله في نزل أفريكا بالعاصمة تونس إلتقت الرابعة بالدكتور حسن محمد ربيع؛ الأستاذ بكلية الإعلام بجامعة الشروق بالقاهرة في حوار خاص أكد خلاله على أن التحدي الأكبر للإعلام العربي التحرر من سلطة رؤوس الأموال.
وقال لنا الأستاذ حسن حول مساهمة حول أهمية آليات الضبط القانوني في تعديل مسار الإعلام المصري؛ ان المشهد الإعلامي المصري ليس بمعزل عن المشهد الاعلامي العربي الذي يدور في فلك المتغيرات السياسية والفكرية التي انطلقت منذ سنة 2011؛ لذلك وجب اعادة النظر في ضوابط المشهد الإعلامي وفقا لهذه المتغيرات و جارات لما كسبته الشعوب من مساحات حرية الرأي و التفكير و حرية الاعلام و الصحافة.
وأكد الاستاذ حسن أنه بعد ثورة 2011 في مصر تم اقتراح قانون يهدف إلى تنظيم قطاع الصحافة والإعلام في مصر بمختلف أشكالها؛ و يظم المقترح 207 مادة وينص بالأساس على تأسيس هيئات متخصصة لتنظيم الإعلام .
ويرى الاستاذ حسن أن العالم العربي يعاني عديد من التشويش الذي يستهدف المشهد الإعلامي العربي بسبب سيطرة رأس المال السياسي وتغليب إعلام الصوت الواحد من أجل تحقيق مصالح واجندات خاصة لمن يملك الاموال التى تتحكم بالخط التحريري لبعض المؤسسات الاعلامية وذلك من ضخ مليارات الدولارات لتحقيق مصالح شخصية وبالتالي تكون الوسيلة الاعلامية الموجة الوحيدة التي يمتلكها فتغيب بذلك المعايير المهنية في ممارسة العمل الصحفي .
كما يرى الاستاذ حسن أن التدخل في العمل الاعلامي من قبل رؤوس الاموال والسياسيين يكون بشكل مباشر أو غير مباشر في كثير من الأحيان، بحيث يتم التركز على مواضيع ثانوية لا تهم الشعب وإهتماماته وبذلك نستطيع أن نطلق عليه "مشهد اعلام الاولويات الزائفة" بمعنى أنه يتم خلق قضايا معينة بما يخدم مصالحه وبشكل لا يتفق مع طبيعة المرحلة وما يترتب مع أولويات الجمهور المصري ، فمثلا في مرحلة الانتخابات الطبيعي يدار نقاش حول التحول الديمقراطي والتطور ومحاربة الفساد ولكن للأسف الإعلام الموجه يثير موضوعات هامشية لا غير.
و اشار الاستاذ حسن ان الاعلام العربي ليس بحاجة إلى مواثيق الشرف بمقدر ما هو بحاجة إلى صحفيين شرفاء يطبقون القانون ويعملون بأخلاق المهنة الصحفية لأن التحدي هو التحرر من سيطرة رؤوس الأموال على قطاع الإعلام وأكبر تحدي وحل هو الضمير المهني ثم الضمير المهني ثم الضمير المهني ..

 

"هنا تونس": شادي حنايشة