قطر ماضية في تحسين الظروف المعيشية للعمال في مشاريع مونديال 2022

قطر ماضية في تحسين الظروف المعيشية للعمال في مشاريع مونديال 2022

أكد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، التزام قطر بما قطعته على نفسها من تعهدات لتنظيم مونديال استثنائي وغير مسبوق، برغم الحملات المتتالية الموجهة ضدها منذ إعلان فوزها بشرف التنظيم.

 جاءت تصريحات الذوادي خلال مشاركته اليوم الأربعاء في الجلسة الحوارية الموسعة في المنتدى الإقليمي لقارة آسيا حول الأعمال التجارية وحقوق الإنسان، الذي استضافته العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 19 و20 أبريل الجاري.

ورد حسن الذوادي عن كل الاستفسارات لممثلي منظمات حقوق الإنسان، في مواجهة مهمة للغاية كشف فيها كل ما يتعلق بمسألة حقوق العمال المتواجدين في بناء منشآت وملاعب بطولة كأس العالم 2022.

بدأ الذوادي حديثه في الجلسة بالتأكيد على أن قطر بدأت العمل بجدية في التجهيز لكأس العالم، فور الإعلان مباشرة عن فوزها بشرف تنظيم البطولة عام 2010.

أوضح أن قطر تبنت تحسين الظروف ومعيشة العمال بدءا من عام 2008، حتى قبل أن تقدم ملف استضافة كأس العالم 2022، كون هذا الأمر يندرج ضمن رؤية قطر 2030.

وقال الذوادي أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بحكم كونها هي التي تشرف على تنظيم البطولة، فإنها تقوم بتنسيق العمل بشكل كبير، من خلال التركيز على البنية التحتية من طرق وملاعب وأيضا نقل جوي ومنشآت خاصة بالبطولة.

أشار إلى "أن الانتقادات الموجهة نحو قطر بدأت هي الأخرى حتى قبل أن يتم منح الدولة شرف تنظيم هذا الحدث الكبير، ورغم ذلك إلا أننا نمضي قدما نحو الطريق الصحيح ونحرص على ترك إرث كبير بعد كأس العالم 2022، ويبقى الزخم هذا حتى ما بعد كأس العالم، لأننا نريد أن يمتد نجاح البطولة لسنوات طويلة وليس في سنة المنافسات فقط".

بسؤاله حول الانتقادات الموجهة لقطر، وكيفية التعامل معها، رد الذوادي قائلا: "إننا ندرك حجم التحديات والمشاكل ونعلم جيدا أن هناك عددا كبيرا من الشركات لا يلبي الاحتياجات ولا يلتزم بالمعايير، ونحن مطالبون بتغيير هذه الوضعية وهذا بالفعل ما نفعله ليلا نهارا، ولن يهدأ لن بال إلا بحل جميع المشاكل التي تواجه عملنا".

وكشف الذوادي عن وجود نقاشات مستمرة مع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في كل ما يخص البطولة والاستضافة، وترحيب دائم من جانب اللجنة لكل المقترحات والأفكار البناءة التي تهدف لإنجاح الحدث.

واعتبر الذوادي أن مونديال 2022 يعتبر رافدا اقتصاديا واجتماعيا كبيرا بالنسبة للبلاد.

"هنا تونس": ظفرالله المؤذن