Annuaire électronique International En Vidéo

إسلاميات

* حق الرسول صلى الله عليه وسلم على أمته

MOHAMED SALLA ALLAHيحظىى رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكانة رفيعة عاليةولاغرابة فهو قد بلغنا الوحيَ عن الله تعالى وققال:"وماآتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا".(الحشر|7) وهو مصدرتشريعٍ عن الله جل في علاه .

* ثواب الشاكر الصابر

CHOKR ALLAH

عزيزي القارئ؛؛يتجنب بعض الناس الاستمتاعَ بنعم الله تعالى عليه خوف الكبر و البطر،بينما اظهار النعمة عليهم جائز مع شكرالله تعالى عليها،بل عدم الخلط بين اظهار النعمة و بين رذيلتَيْ الكبر و التعالي على الناس ضرورة يفرضها الدين و يوجبها العقل. فالله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده.

فكيف نشكر الله تعالى على نعمة العلم،أو المال...الخ وما ثواب الشاكر؟وما القيمة التي تلازم قيمة الشكر؟

ولعلنا أمام هذا العصف الذهني من القيم التي يدعو إليها الاسلام و يحث عليهارسول الرحمة صلى الله عليه وسلم الأولى لنا الرجوع إلى مدرسة الإرشاد والتوجيه النبوي خاصة إذا علمنا بأن استخدام القوة والصحة وبذل المال في معصية الله تعالى كفربنعمة الله تعالى يستوجب غضب الله وسخطه؛ فلنتجنب ذلك بالشكر ومقابلة الإحسان بالاحسان.

وقد وصف الله تعالى نفسه بهذه الصفة العظيمة في مواضع مختلفة من كتابه العزيز،قال جل و علا :"(و من تطوَّعَ خيرًا فإن الله شاكرٌ عليمٌ)(البقرة|158) وقال سبحانه ": (ليوفيَهم أجورهم ويزيدهم من فضله،إنه غفورٌ شكورٌ)(فاطر|30) فالله سبحانه و تعالى يجزي عباده على الإحسان إحسانًا،ويعدهم بالزيادة على الشكر، يقول الله عز و جل :"(وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم و لئن كفرتم إنَّ عذابي لشديدٌ)(ابراهيم|7) فالمؤمن الشاكر لأنعم الله تعالى يستخدم النعمة في طاعة الله، فيوظف نعمة القوة و الصحة في عبادة الله، ومساعدة الضعفاء،ويستخدم نعمة المال ببذله في وجوه الخير المختلفة.

وإذا كان شكر الله تعالى يستوجب رضوانه،فإن شكر الإنسان للناس يُعَدُّ نوعًا من أنواع شكر الله تعالى؛لأن في ذلك حثٌّ على استدامة فعل الخير،فعلى الإنسان أن يشكر من قدَّمَ له معروفًا، وإن كان ذلك المعروف من واجبات الانسان المشكور. وعلى سبيل المثال لا الحصر إذا عَبَّأَ عامل المحطة لك سيارتك بالوقود،ودفعتَ له ثمن ذلك فلا بأس من أن تبتسم له و تقول له: جزاك الله خيرًا فلها من الأثر النفسي على معنوياته فردًا و جماعةً ما يملأ نفس المشكور غِبْطَةً ،ويجعله يشعر بقيمة عمله،وأهميته في المجتمع .

عزيزي القارئ، أختي القارئة،

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال:"الطاعم الشاكر بمنزلة الصائم الصابر". ومعنى الحديث أن المسلم الذي يشكر الله تعالى على نعمه له من الأجر العظيم و الثواب الجزيل مثل ما للصائم الصابر. والصبر خُلُقٌ كريمٌ وقيمةٌ نبيلةٌ امتدح الله تعالى أهلها، ووعدهم عليها بالأجر العظيم، قال سبحانه وتعالى:"إنما يُوَفَّى الصابرون أجرهم بغيرحساب"(الزمر|10) وقد تمثَّلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه القيمة العظيمة،فصبرعلى أذى قريش في بداية الدعوة،وتحمَّلَ أذى اليهود والمنافقين في المدينة المنورة، فكان صلى الله عليه وسلم إمامًا للصابرين من أمته، يصبر ويأمرأصحابه بالصبر،عملاً بمدلول قول الله تعالى:"والعصر،إن الإنسان لفي خسر، إلاالذينءامنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر". (العصر|1-3)

الصبر أنواع

 فصبر على طاعة الله بالمداومة عليها،وصبرعن معصيته بتجنبها والإبتعاد عن مسبباتها، وصبرعلى المصيبة باحتساب أجرها على الله ،وتجنب ما يسخط الله تعالى عند وقوعها.

كما حثَّ الإسلام على تحمل أذى الناس وهفواتهم وزلاتهم، واعتبر ذلك دليلاً على الحزم و القوة ،قال رسول صلى الله عليه وسلم (ليس الشديد بالصُّرَعَةِ وإنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب). وقد قرن الله تعالى في هذا الحديث الشريف ثواب الغني الشاكر بثواب الصائم الصابر، لما لهاتين القيمتين من تلازم و ترابط، فالشاكر صابر على الطاعةبأداءِ شكرالله تعالى على النعمة ، والصابر شاكر لله تعالى بصبره ورضاه بقضاء الله تعالى وقدره.

ويجب على المسلم أن يقول إذا حلت به مصيبة (إنا لله و انا اليه راجعون)أو (اللهم آجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرًا منها) وهذا يبين أهمية ذكرالله عندالمصيبة. عزيزي القارئ أختي مَنْ تقرأ لي المقال نخلص إلى أن الشكروالصبرمن القيم التي يجب أن تلازم المسلم في حياته، فيشكرالله تعالى على السراء، ويصبرعلى الضراء، مستحضرا قول الرسول صلى الله عليه وسلم:"عجبًالأمرالمؤمن فإنَّ أمره كله له خيروليس ذلك إلاَّ للمؤمن، إن أصابته سرَّاء خيرشكر فكان خيرًاله، وإن أصابته ضرَّاءُ صبرفكان خيرًاله".

أعده عبدالفتاح بن محمد بن صالح بن تمنصورت: إمام و خطيب بجامع الشجيعية مطرح

الفكر الإباضي في ظل التحديات الراهنة

الفكر الإباضي ليس جديدا بل هو قديم النشأة غزير المعاني، مقاصده واضحة، وحججه داحضة، ونظرته فاحصة، ومسالكه شاخصة، نشأ في أحضان النبوة وتربى في معهد الصحابة الذين أخذوا عن النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة كابن عباس رضي الله عنهما ترجمان القرآن والبحر، الذي أخذ عنه العلم عدد كبير من التابعين ومنهم إمامنا جابر بن زيد رضي الله عنه، تميز هذا الفكر بمرونته ووضوحه منذ نشأته وله في كل مرحلة من مراحل الحكم صولات وجولات، تمكن أن يعبر أخطر المراحل بعد أن عاش فترة غير قصيرة من الإبعاد والإكراه القسري والملاحقة الشديدة والمراقبة اللصيقة، وبفضل الله عز وجل ثم بفضل العزائم المتوقدة استطاع الفكر الإباضي أن يسطر تاريخ المجد ويضرب المثل طوال تاريخه بأخلاقه وسلوكه فضلا عن علمه الغزير في مجلدات فاق بعضها التسعين جزءا، وظل صامدا في وجه كل من أراد إيذاءه من قريب أو من بعيد وفي كل عصر من العصور، يتلألأ نورا في عصر الازدهار ويخفت في عهد الاستبداد والانحطاط، اعترف المخالفون أن هذا الفكر فكر نقي لا شبهة فيه وهو يتسيد العالم حاليا بعد ما يسمى ثورات الربيع العربي، وفي ظل هذه التغيرات يسرنا الليلة أن نستضيف أحد أعمدة الفكر الإباضي عموما ورمز المذهب في جزيرة جربة خصوصا الشيخ الدكتور فرحات بن علي الجعبيري لنتحاور ونتسامر معه في موضوع عنوانه الفكر الإباضي في ظل التحديات المعاصرة فأهلا وسهلا ومرحبا بالشيخ الدكتور:• عاش الفكر الإباضي طوال تاريخه منكمشا وبعيدا عن الساحة، تُرى ما الأسباب التي جعلته كذلك؟

- بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ولا حولا ولا قوة إلا بالله العظيم أيها الأحباب الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في هذا البلد المضياف يسرنا أن نلتقي معكم في عمان الحبيبة وجزاكم الله خيرا أن اخترتم هذا الموضوع، موضوعا شيقا، موضوعا دقيقا، يحتاج منا إلى نظر ثاقب، السؤال يتمحور حول الفكر الإباضي بين الانكماش والانتشار، نعلم جميعا أن هذا الفكر نشأ في مرحلة حرجة من مراحل حياة المسلمين أثناء الفتنة الكبرى واندرج في منظومة هي منظومة المحكّمة، ولا شك أن هذه المنظومة كانت لها صولتها مع الرعيل الأول مع عروة بن أدية وأبي بلال مرداس وقبلهما مع عنصر التأسيس عبد الله بن وهب الراسبي، وأمام ضغط الحياة العامة وتحول الخلافة بشهادة ابن خلدون من خلافة إسلامية إلى ملك عضوض، صارع هذا الفكر برئاسة هؤلاء الثلاثة الذين ذكرناهم، وتحولت الرئاسة بعد ذلك إلى الإمام جابر بن زيد وبعد ذلك إلى تلميذه أبي عبيدة واستطاع هذا الثنائي أن يرسيا هذا الفكر إرساء قرآنيا، إرساء سنّيّا، واستطاع هذا الإرساء في مسلك اختارته الجماعة وعلى رأسها الإمام جابر بن زيد اختارت مسلك الكتمان نتيجة ضغط الحجاج ونتيجة ضغط ولاة بني أمية لأنهم فهموا أن هذا الفكر لا يستقيم مع توجهاتهم ومع استبدادهم ومع تحويلهم الخلافة إلى ملك عضوض، فاختار طبعا هذا الفكر من سنة 64 من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم مسلك الحركة المنظمة داخليا، الحركة في دائرة الكتمان، لتتهيأ لمستقبل، وفعلا هذا المستقبل بسرعة مع أبي عبيدة حوّل هذا الفكر من الانغلاق ومن الذات ومن مرحلة التأسيس ومن مرحلة التكوين إلى مرحلة الازدهار فطبعا هذا الرعيل الأول في هذه المرحلة رأى ما يدور في المحيط من محاربة شرسة لكل فكر لا يقبل الملك الوراثي ولا يقبل هذا الاستبداد الذي شهدته وعرفته الدولة الأموية بشهادة جل المؤرخين من الإباضية ومن غير الإباضية فاختاروا لأنفسهم مسلكا معتدلا مسلكا سموّه الكتمان، والكتمان يجب أن يلاحظ أنه لا يتماشى مع الترجمة التي اختارها المستشرقون لهذه الكلمة لأنهم ترجموا كلمة الكتمان بـ clodistinete بينما الكتمان مفهومه شيء آخر عند الإباضية إنما مفهومه الاعتماد على الذات والتكوين الذاتي ورعاية الذات في ظل حكم مستبد استعدادا لمستقبل يظهرون فيه طاقتهم، يظهرون فيه إمامتهم، وهذا لا يعتبر انكماشا وإنما يعتبر استراتيجية عملية لان المجموعة التي كانت معايشة للإمام عبد الله بن إباض من الأزارقة ومن الصفرية ومن النجدات اختاروا مسلكا آخر هو مسلك التعدي، مسلك تكفير الآخرين، واعتبار أن هذا المسلك الذي سلكوه ليس هنالك في الدنيا إلا هو، بعد المحاورة التي انعقدت في جامع البصرة، ثبت لدى الإمام عبد الله بن إباض بعد استشارة مجلس الشورى واستشارة الإمام جابر بن زيد أن المرحلة لم تحن لأن طاقة الجماعة لا تزال بسيطة بعد الضربة الكبيرة التي صفعتهم في معركة النهروان، هيأوا أسباب العمل وأقاموا أساس الفكر فيما وجدناه الآن من آثار الإمام جابر بن زيد ومن أجوبته ورسائله وما كانت من مراسلات بينه وبين الدعاة بصورة ذكية منتظمة، وتعلمون أن هذه الأجوبة صدرت من أيامٍ بحمد من الله تعالى بعد أن تلكأ صدورها زمنا طويلا، فهذه المراسلات حاولنا نحن إصدارها بصورتها الأولى ورتبناها ترتيبا موضوعيا مع صورتها الأولى، لكن الباب مفتوح معها لأن في رأينا كل كلمة منها رمزا من الرموز من بداية التحية وخُطب هذه الرسائل التي اعتنينا بها، وبعد ذلك الأجوبة لهذه الأسئلة، وهذه الفتاوى إنما هي فكر واضح المعالم خاصة في الاعتماد على القرآن الكريم وعلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم لأن صيغا عديدة في هذه الرسائل أثبتت أن الإمام جابر بن زيد رضي الله عنه استعمل كلمة السنة ليس بمفهومها اللغوي وإنما بمفهومها الاصطلاحي، فهذه البذرة الأولى التي تولد عنها بعد ضغط الحجاج وبعد وفاة الإمام جابر انطلاقة الإمام أبي عبيدة الذي حوّل شيئا فشيئا – لا أقول من الانكماش- وإنما أقول من التنظيم الداخلي ومن تكوين أطر الجماعة إلى بعث إمامات، إمامة في عمان وإمامة في طرابلس ثم بعد ذلك جاءت الإمامة في الدولة الرستمية مع إمامات أخرى صغيرة المدى أثبتت مع أبي حمزة الشاري ومع طالب الحق أن هذا الفكر قادر على أن يستوعب أجزاء من العالم وعلى أن ينتشر، ومع مر الزمان جاء الكر والفر بين الانكماش والانغلاق، الأسباب لذلك كثيرة أهمها ضغط القوى القائمة وإشارة هذه القوى القائمة إلى حرب نفسية على هؤلاء الناس باعتبارهم خوارج وذلك ما ثبت في كتب التاريخ العام وما ثبت في كتب الفرق الإسلامية، وهذا ما يجب أن يحاول الإباضية الآن أن يزيحوا هذا الفكر وأن يعرضوا فكرهم المستنير القادر على أن يستوعب المسلمين والعالمين عبر الزمان وعبر المكان فنسأل الله تبارك وتعالى بالنسبة إلى هذا التحرك المعاصر زمن الحرية وزمن الكرامة وزمن الانطلاقة أن يجعل منكم جميعا ومن أبنائنا في كل مكان من أهل المذهب ومن غير أهل المذهب أن يراجعوا هذه النصوص وأن تنتشر هذه النصوص، والحمد لله ما كان مخطوطا قبل عشرين أو خمسين سنة صار الآن بين أيدي العالمين والناس الآن فعلا يتشوفون إلى معرفة هذا الفكر وما علينا إلا أن نفصح عن هذا ونبرزه شيئا فشيئا متعاونين.وطبعا إذا قلنا فكر يعني إنتاج في منظومة معينة، والمنظومة الإباضية هذه نشأت مع الإمام جابر وبعد ذلك مع الرعيل الأول كان لها تصور واضح لجميع مسالك الحياة، المسلك السياسي، المسلك الاقتصادي، المسلك التعبّدي، مسلك المعاملات، فهذا الفكر في إنتاجه وفي ما قدمه للبشرية من نواح عملية ومن نصوص مكتوبة جعل لهذه المنظومة تصورا واضحا متميزا في السياسة، فتميز هذا الفكر بالقول بإمامة من يستحق الإمامة ومن تتوفر فيه شروط الإمامة وتميز بذلك عن الفكر القائل بالقرشية وعن الفكر القائل بآل البيت، هذا الفكر قائم على أساسين من الأهمية بمكان: السعي إلى الدرجة الأعلى أو ما يسمى في الفكر الإباضي باختيار الأحوط، وطبعا روح هذا الفكر في تجلياته العقدية وفي تجلياته التعبدية وفي تجليات المعاملات الأخلاقية والمعاملات المادية والأحوال الشخصية يتميز عن فكر التيارات الأخرى بالسعي إلى التحري والسعي إلى اختيار الأحوط.وأذكر أني كنت في مناقشة أطروحة وأشرنا إلى هذه القضية وكان بجانبي أحد الزملاء الذي يحب الصراحة قال لي: يا أخي هذا الأحوط لم نفهمه فسّره لنا.وعندما تقارن إنتاج هذا الفكر في المستويات التي ذكرنا تجد أن أئمتنا وأن علماءنا في إنتاجهم دائما ليسوا مأجورين وليسوا أتباعا لحاكم يؤجرهم ويفرض عليهم آراء كما هو موجود في تيارات أخرى، فهذا التميز في استقلالية أصحاب الفكر وتبعية أصحاب السياسة لأصحاب الفكر لمجلس الشورى ومحاسبة الإمام جعل هذا الفكر يتميز بعدد من الخصائص يحسن أن نسعى إلى أن نجليها، والذين كتبوا في هذا الباب انطلاقا من نصوص الإباضية شهدوا بذلك، كالأستاذ مهدي طالب هاشم والأستاذ عوض خليفات والأستاذ حسين غباش وغيرهم ممن درسوا النصوص الإباضية فهموا أنه فكر مستنير وأنه فكر يستجلي نصوص حياته وأسس توجهاته من القرآن الكريم ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.• بعد ما يسمى ثورات الربيع العربي تنفس المذهب الصعداء، واستطاع بفضل الله أن يتحرك على أكثر من صعيد ولا أدل على ذلك المحاضرات والمناظرات والندوات التي تعرف بهذا الفكر حسب رأيكم كيف يفيد ذلك الفكر الإباضي؟

- نتحول تدريجيا من التأصيل إلى المعاصرة، فالتأصيل أثبت أن هذه المجموعة عبر الزمان استطاعت أن تؤسس وأن تصمد وأن تعيش كما قال ابن خلدون "حياة الإنسان نشأة وصغر ثم بعد ذلك فتوة ثم كهولة ثم شيخوخة ثم اندثار" وهذا شأن أحوال الدول، فالإمامات الأولى في عمان استطاعت أن تصمد أمام الدولة الأموية وأمام الدولة العباسية وأن تكون في سجال كبير بينها وبين هذه الدول، حاول الإباضية بمنهجهم أن يصلوا إلى إمامة العالم الإسلامي مع ثورة طالب الحق ووصلوا إلى مكة والمدينة، والقوى الأخرى المضادة استطاعت بدهائها ومكرها أن تجهز على هذه المحاولة الأساسية من محاولات أبي حمزة الشاري وطالب الحق عبدالله بن يحيى، فهذه صورة نستخلص منها بعض العبر أساسها عندما كتبنا في حياة أبي حمزة الشاري ودرسنا دراسة موضوعية فهمنا أن المسلك الاندفاعي الذي سلكته هذه الثورة وعدم تركزها في موطن لتقوى ولتستطيع الاستمرار بعد زمن، انطلقت بسرعة من حضرموت إلى صنعاء إلى مكة إلى المدينة باستراتيجية واحدة، وإن كنا نحاول أن نفهم سيرة هؤلاء فإنما نشير إلى أن هذه الطفرة الاندفاعية جعلت الطرف الآخر المقابل المحارب يعرف أو يفهم تكتيك أو أسرار تحركات هؤلاء الناس وفعلا استطاع جيش ابن عطية أن يجابه هؤلاء الناس الذين انتصروا في معارك عديدة باستراتيجية دهاء بأن جعلوا في صدورهم هذه الواقيات وما إلى ذلك بصورة أن ضربات الإباضية تذهب سدى وضربات الآخرين تذهب بقوة، فالمهم أن هذه المرحلة وهذه الفترة من ازدهار هذه المجموعة الإباضية مع ثورة طالب الحق تكررت مع الإمامة الأولى للجلندى بن مسعود وبعد ذلك الحارث والوارث وعبد الله إلى آخره، أربع إمامات كانت من الصلابة بمكان، وأثبتت أن غلبة الأطراف الأخرى تأتي في مرحلة ضعف الدولة وفي مرحلة عدم وجود شخصية إمام من الطاقة بمكان ليواصل استمرارية ما أنشئ مع من الإمامات السابقة وكان هذا موازيا لمرحلة الدولة الرستمية التي يتهمها الناس بأنها سلكت مسلك الوراثة لكن نحن لنا قول في هذا، فمسلك الوراثة له بنود وله أسس من بينها ولي العهد ومن بينها معاهد ولي العهد ومن بينها أخذ العهود إلى آخره من نواميس السلطة الوراثية، ففي الدولة الرستمية كلما تنتهي إمامة إمام يقوم مجلس الشورى بتعيين أو مبايعة إمام آخر، وتتفق الأمة على ما اتفقت عليه في الفترة الأولى مع أن هذه المجموعة الرستمية ليس لها من القوة القبلية ما يجعلها تسيطر، فيختارون الإمام اختيارا بالشورى وبمجالس الحل والعقد لإقامة هذه الإمامة، وواجبنا الآن أن نناقش صورة هذه الأعمال التي قام بها سلفنا باعتماد العلوم الإنسانية القائمة الآن بجميع فنونها وميادينها لنفهم نقط الضعف ونقط القوة بعد ذلك تحول الأمر في بلاد المغرب إلى كتمان وإلى نظام العزابة وهنا في المشرق استمرت الإمامات بين إمامة عدل وإمامة جور لكنها لم تتوقف في عمان، فالمصارعة التي صارعها الإباضية عبر الزمان وعبر المكان أمام القوى القائمة وأمام الدول القائمة وبعض التعصبات من بعض التيارات الفكرية وبعض التيارات المذهبية يجعلنا نتعجب كيف استطاعت هذه البقية الباقية أن تعيش إلى الآن وأن تناضل إلى الآن عندنا في جزيرة جربة وفي جبل نفوسة وفي وادي ميزاب وفي عمان، لأنه جاء ما يعرف بسيدي بوعلي النفطي وحكم على الإباضية حكما قاسيا وقتّلهم تقتيلا لأنه وجد أن الجماعة في ضعف في بلاد الجريد، كل هذا التاريخ يجب الآن أن نستجليه، أن نعلّمه لأبنائنا في حلقاتنا الخاصة وفي أعمالنا لأن أغلب أبنائنا يجهلون هذا الذي نقول، ونحن لا نجعل الوزر على الطلبة وإنما نجعل الوزر على الجميع، على المعلم ، وعلى الطالب، وبدون استيعاب هذه التطورات التاريخية في المشرق والمغرب عبر الزمان وعبر المكان لا نستطيع أن نتقدم على خطى ثابتة، هذا بالنسبة إلى المرحلة التاريخية بصورة إجمالية، فمجموعتنا التي صمدت في الجزيرة واستطاعت أن تهزم أكبر القوى التي هزمت بلاد الأندلس وهزمت بلاد صقلية وحولتهما إلى بلاد المسيحية وعالم المسيحية وعالم أوروبا، فهذه الجزيرة الصغيرة بذاتها بكيانها كيف استطاعت أن تتغلب بذاتها وكيانها وقلة عددها على هذه المجموعات وعلى هذه القوى، هذا ما يجب أن نحاول خاصة في جزيرة جربة أن نستجليه لأن مهمتنا كبيرة في هذا الشأن مع الاطلاع على نقط القوة هنا في عمان ونقط القوة في وادي ميزاب ونقاط القوة والضعف في جبل نفوسة أيضا، هذه المجموعة الإباضية حيثما عاشت وحيثما تاجرت استطاعت أن تفتح جنوب الصحراء وأن تنشر الإسلام هنالك، وهذا ينسى للإباضية واستطاعت الإباضية أن توصل الإسلام إلى الهند وإلى الصين وإلى أطراف الشرق الأقصى وهذا ينسى إلى الإباضية، فواجبنا الآن أن نقيم دراسات ماجيستير، أطروحات دكتوراه وأيضا بحوثا خاصة فليس ضروريا للإنسان أن يكتب فقط للشهادة وإنما يجب أن يتدرب كل واحد منا على أن يعالج هذه القضايا، وأن يحاول أن يستجلي أمرها، وأن يبين نقط القوة في هذا المذهب لنستفيد منها ولا شك أن لهذا المذهب نقط ضعف في أحواله وفي تركيبته كلها، فيجب أن تراجع كما قلت مع الدراسات المعاصرة.نأتي الآن إلى قضيتنا اليوم وسط هذه التحولات ونطرح على أنفسنا هذا السؤال الوجيه وهذه الإشكالية الكبيرة ما هي الخطوات الأساسية التي يجب أن تخطوها كل منطقة بنفسها؟، جربة بنفسه، وادي ميزاب بنفسها، جبل نفوسة بنفسه وعمان بنفسها ثم بعد ذلك عندما يتكامل هذا التصور لكل مجموعة في ذاتها يأتي عنصر التعاون وعنصر التآزر والسعي إلى فتح عنصر هو عنصر التوسع، وشيخنا الخليلي حفظه الله يقول: "إذا لم تغزُ تغزَ"، إذا سكنت ولم تنشر فكرك يسيطر عليك فكر آخر، وقد أشار أحدهم إلى الفكر الاندفاعي وهم الذين سموا أنفسهم بالسلفية، هل هم سلفية بحق، هي قضية مطروحة وهذه التسميات المغرية يجب أن نأخذها بمأخذ الحذر، وهذه التحركات التي نعجب بها في بعض الأحيان على أنها تدفع الناس إلى حركية تستطيع أن تغزو الآخرين، واكبنا بعض الشيء هذا الأمر وعايشنا الأحداث واكتوينا بجمرها، شاهد واحد يكفي ليبين أن هذه الانطلاقة ليست قائمة على أساس متين دون التركيز على الأساسيات خاصة التعبدية والأساسيات من ناحية عملية، فهذه الحركة الهوجاء تهجم هجمة عنيفة ثم بعد ذلك عندما تبحث عن الصلب وعن الأساس، فإنك تجد أشياء تناقش كثيرا ولذلك لا يجب أن يغتر الإنسان بهذه المنهجية في العمل لأنها لم تكن منهجية رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن منهجيته كانت منهجية هادئة قامت عبر سنين طويلة على تركيز أساس العقيدة السمحة والعقيدة القوية وبعد ذلك في عشر سنوات أقيمت الحياة الآمنة وأقيمت الدولة وأقيمت جميع الأسس، فمسلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، هو الذي يجب الآن أن نستجليه، فكل من يريد أن يثيرنا أو يحاول أن يغيرنا عن منهجنا أو يدفعنا إلى مناظرات في النهاية لا طائل من ورائها، نقول له لا فلن نندرج في هذا وإنما نستمر على وضعناه لأنفسنا من خطط ، من تكوين، في مجموعتنا، مما ينقصها خاصة القرآن الكريم، ومما ينقصها من أساسيات العبادة ومحورها الصلاة، فهل عوامنا وصغارنا يحسنون ويعرفون أمر الصلاة فهذا أنتم معي فيه بدون شك، ولذلك سعينا إلى أن نسمي هذه السنة 2013 – 2014 سنة الاهتمام بالقرآن وسنة الصلاة، وما زلنا نسعى في جزيرة جربة إلى دفع الأئمة الخطباء، وأئمة الصلوات الخمس والنساء والأطفال إلى الاعتناء بالقرآن الكريم، رواية ودراية وإلى تكثيف الدروس في الصلاة وتعليم الناس الصلاة مع الاشتغال مع الطلبة وغيرهم باستراتيجيات أخرى وأعمال أخرى، نحاول معا إن شاء الله أن نجتهد بهدوء وبدون ردود فعل، وأن نضع لأنفسنا منهجا واضح المعالم وأن نخطو شيئا فشيئا، لأن الأمر الذي يربك كثيرا بأحوالنا، هو أننا ونحن في منطقة الصفر أو قريبا منها، نريد أن نعالج كل القضايا ونريد أن ننزل كل ما يجب أن ينزل، وأن نشتغل بكل الفئات لكن بتدرج وإن كان بطيئا، لكنه يجب أن يكون واضح المعالم، وطبعا هذا نحن لا نفرضه وإنما نقترحه وموضوع للنقاش، لتنضاف إليه رؤى أخرى وما غفلنا عليه أو ما نحتاج إليه في خطواتنا القادمة، إنما نعول فيه عليكم وعلى اجتهادكم وأنتم اليوم مشكورون في إثارة هذا الذي سميتموه التحديات، وفي الحقيقة هذه الكلمة كأنها تثبط العزائم وكأن أمامنا عقبات كأداء وكأن أمامنا صعوبات كبيرة، لا.فعندما نلتف حول بعضنا البعض ويحاول أن يفهم بعضنا البعض، وأن نربط بين الشباب والكهول والشيوخ، وبين الناس الذين دمّرتهم المرحلة الماضية، فالكهول عندنا دمّرتهم المرحلة الماضية، فلابد أن نراعي هذه الفئات العمرية التي عاشت المرحلة الصعبة ومرحلة الخوف وأن نراهن على المجموعات الفتية بتطعيمها ببعض من هؤلاء الذين فهموا معنا الأمر.• هل حقا لا يعرف الآخرون الفكر الإباضي، وما الذي يجعلهم ينبهرون بأسسه ومسالكه بعد أن كانوا يتهمونه بالخروج والكفر والضلال؟ وهل فعلا بدأ الآخر يعترف بالمذهب بعد أن تراءت له ملامحه أم أنه نوع من ذر الرماد في العيون؟

- أقوال الناس حول المذهب تتحول بواقع تحول أهل المذهب، فأنا عندما بدأت سنة 1970 كتاب نظام العزابة، كان الدكتور الطالبي مشهود له عالميا في نطاق البحث التاريخي أتيته بمخطوطين، مخطوطة صفحة عبارة عن أسماء شيوخ العزابة ودفتر فيه نوازل العزابة في جامع بني لاكين في القرن الحادي عشر قال لي من أين هذه المخطوطات؟ قلت له أتيت بها من عند المشايخ؟ قال هنيئا لك يثقون بك ويعطونك مخطوطة تسافر بها قلت له يا دكتور نحن في جربة لدينا هذه المخطوطات ولا شيء غيرها، فتعجب وحوّل فكره وقبل الإشراف على هذا البحث من طالب مبتدئ مازلت قد أكملت الإجازة وانا في بدايات خطى البحث، وكان كثير من أبنائنا يستحيي أن يقول إنه إباضي وكان كثير من أبنائنا يريد عندما يناقش أو يعد موضوعا يعده في قضية أخرى ويقول لك اترك الإباضية إلى وقت آخر، فالآن واجب علينا في المستوى الأكاديمي وفي كل المستويات أن نعلم أبناءنا الثقة في الذات، الثقة في أنفسهم، وهذا أمر أساسي والحمد لله.وخدم المذهب في المرحلة الأخيرة حضور سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام لسلطنة عمان في المؤتمرات العالمية، أحبه الناس حبا حقيقيا من كل الأماكن وينتظرون كلمته وينتظرون الجلوس معه فهذا فتح بصائر كثير من الناس، ونحن عندما دخلنا الجامعة كان الحديث عن الإباضية غريبا لكن بعد ذلك تكون الآن جيل من الطلبة ومن الطالبات ومن الأساتذة الذين تعايشوا معنا يطلبون منا الآن بإلحاح أن نكوّن مركزا دراسيا للدراسات الإباضية في تونس العاصمة ليؤمّه طلبة العلم وطلبة البحوث من تونس ومن غيرها لأن الميدان لا يزال بكرا وما يزال البحث فيه طريفا، فهذا ما يجب أن نسعى إليه.فالأستاذ الطالبي لم يكن يعرف المذهب الإباضي رغم أنه درس الدولة الأغلبية واحتكاكها بالدولة الرستمية، عبّر بصراحة في مناقشة بحثي عن نظام العزابة قال بحسرة : " يا ليتك يا فرحات تستطيع إعادة إقامة هذا النظام" لأنه رأى فيه أمرا متماسكا جيدا، وصدر في هذه الأيام كتاب لمحمد الشيباني بعنوان "إباضية تمازيغت" وقال أردت أن يكون هذا العنوان مثيرا والكتاب في 700 صفحة تقريبا من أروع ما يقرأ الإنسان لأن هذا الرجل وليد وناشئ في المناطق التي كانت إباضية مثل جبال دمر وتمرست وهذه الأماكن التي تكثر أسماؤها في تونس، في البلاد التي كان يعيش فيها أبو الربيع و أبو العباس والبرادي وغيرهم، جاءني بنسخة من الكتاب هدية واتفقنا ان شاء الله وقال إنه مستعد أن يقوم بيوم دراسي وعلى إثره نقوم بشريط وثائقي لهذه المنطقة كلها بأسمائها وهو يقول إنه عارف بجزئياتها وتفصيلاتها، تشاورنا فيما بيننا على أن يكون العمل بين أهل الاختصاص لذلك الناس العلماء والعامة وغيرهم عندما عرفوا المذهب الإباضي أحبوه وأحبوا أهله. فالأساس أن نجتهد الآن لأن نبرز أنفسنا دون تفاخر على أن أمرنا واضح، والعلماء والأساتذة والأحباب الآن يحترموننا أحسن احترام فلنستغل هذه الفرصة على بركة الله وشهادات الآخرين تدفعنا لكن الذي ينفعنا أكثر هو عملنا وانضباطنا وتمثيلنا لهذا الفهم من فهومات الإسلام دون أن نعتبر أنه أحسن شيء في الدنيا، ففي المذهب إيجابيات وسلبيات، ونحاول أن نتلافى هذه السلبيات وأن نظهر بمظهر إسلامي رائع وأحيانا نعبّر بصراحة عن كلمة إباضية عندما يجب ذلك وأحيانا ندخل مع التيار العام.والمذهب الإباضي كان يُخشى جانبه نتيجة الكتابات التاريخية وكتابات علماء الفرق، والناس يعتقدون أن كلام الشهرستاني مقدس، وعندما يرى أن الشهرستاني قال كلمة عن الإباضية تنسف دماغه وكل من يرى إباضيا يراه من هذه النافذة وهكذا مع بقية من كتبوا عن الفرق ولهذا فإن محولاتنا لنزع فكرة أن الإباضية ليسوا خوارج ليس بالأمر الهين، فقد كتب الشيخ علي يحيى معمر رحمه الله بأسلوبه المرن واللطيف معاني جليلة، وهذا الكتاب الإباضية بين الفرق الإسلامية جدير بأن يعاد طبعه وأن يحقق تحقيقات علمية دقيقة لان الرجل كتب بأسلوب أدبي وبأسلوب فكري مرن، فهذا أساس بناء الأسس، فكتب المقالات كالشهرستاني والأشعري والبغدادي تتحدث عن الإباضية بأنهم خوارج ونصوصهم موثقة، بينما الإباضية وإن كانت لديهم نصوص فإنها غير معروفة عند الناس، ومنهم من يعتقد أنها نصوص موضوعة، وهذه المرحلة مررنا بها شوطا لأن المجامع العلمية والمحافل العلمية يمثلنا فيه أحسن تمثيل سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة جزاه الله كل خير رفعت كل هذا اللبس. والحمد لله تكوّن جيل في الجزائر استطاع أن يتكون معهم جيل من المالكية الآن يحترم الفكر الإباضي، ويتحدث عن الشيخ اطفيش وعن علماء الإباضية، ويقولون كلام عشق في الفكر الإباضي.فكلمة فكر جاءت من الايديولوجيا، ويفكر الناس كلمة الايديولوجيا أكثر من فهمهم لكلمة فكر، تأهيل الايديولوجيا الإباضية سلبا وإيجابا في المشرق والمغرب واحدة، وكيف أن الفكر يؤثر بإيجابياته وبسلبياته، فهذه الايديولوجا وهذا الفكر يحاول قدر الإمكان أن يكون فكرا إسلاميا، ففي اجهاداتنا وجدنا بعض التجاوزات الفقهية وبعض التجاوزات في بعض الأشياء الجزئية في مثل هذا النوع، هذا يتراكم على الفكر في أيام الانحطاط، فالفكر الإباضي فكر إسلامي ناصع واضح المعالم شوّهته بعض الأحوال في عصور الانحطاط، نحن الآن نسعى إلى إزالتها، ونسعى الآن إلى غرس القرآن لأن القرآن هجر قراءة وحفظا وكل أشكال الهجر ونحن اليوم ندفع به دفعا قويا ووجدنا إقبالا جيدا من النساء، ونحاول مع الشباب الآن استيعاب أطفال المدارس وأبناء الإعدادي والثانوي، لتدخل الموجة الجديدة لحب القرآن الكريم وحفظه وتقديسه والعمل بما جاء فيه.• احتاجت الثورات العربية إلى بلورة أفكارها إلى واقع وتريد أن تجد لها سندا في تاريخها الإسلامي فلم تجد إلا كتب الإباضية فهل يستطيع الفكر الإباضي أن يحقق لها أهدافها ومتعتها؟ هل نستطيع أن نطلق على هذا الفكر كلمة حضارة؟ وهل هذا المدلول يقلق الآخرين؟

- الفكر الإباضي فكر إسلامي ناصع، وفكرة العزابة بنظامها التقليدي كما أنشأها الشيخ أبو عبد الله أمر مستحيل، ولذلك يجب أن نستفيد من هذه التجربة لا أن نعيدها برمتها، وأن ندفع بأنفسنا إلى هذه الحركات التي أقامها الشيخ لكن محور نظام العزابة هو أنه يلح على العمل الجماعي وعلى ذوبان الإنسان في الجماعة وهذا ما استطاع أن يرسيه أبو عبد الله في وادي ميزاب عندما أسس وادي ميزاب وحيثما انتشر هذا النظام هو أن الإنسان عندما يندرج في هذه المجموعة بالتزاماتها العقدية والفكرية وما إلى هذا، يجب أن يتحمل مسؤوليته كاملة، وإخوتنا في وادي ميزاب واصلون إلى درجة عجيبة في هذا الأمر جراء نشاط عملي جُدّد وأسس مع الشيخ بيوض رحمة الله عليه وتأسيس مدرسة الحياة ومعهد الحياة سنة 1915م، ونحن نتأسى بهذا الخير وهو درجة عالية وكتبت دراسات في هذا وسئل الشيخ بيوض في هذا في حياته عن منهجه وأنا كنت أحد السائلين، ضحك وسكت عني، رجعت إلى جربة وأرسلت له رسالة مرة أخرى سنة 1967م وكنا كل عام نتقابل، ولما زارنا سنة 1972م ونحن نطوف بالشيخ، وهو في حركية تامة جاءني في مكان والتفت إلي وقال يا فرحات هذا منهجي في الإصلاح فلا يحتاج إلى دكتوراه وإلى دراسات وما إلى هذا، وإنما هي حركية ومعايشة للناس وتجعل الناس يثقون فيك ويحبونك، فإذا وصل كل واحد منا إلى هذه المرتبة فإن الإصلاح آت. ما نحتاج إليه الآن أن ندخل في أعماق الجهات، وأعماق مساجدنا ونعلم الناس مع النساء والأطفال والرجال حتى ترجع ما يسمى الدعوة العملية والتي يسميها الشيخ أبي عبد الله تثبيت أهل الدعوة.

 

"هنا تونس": الدكتور فوزي بن حديد

بسم الله الرحمان الرحيم في استقبال رمضان نقول : وداعا رمضان

اتصل بي أخ كريم ليهنئني برمضان فقلت له انتهى رمضان فسألني كيف تقول وداعا و هو للتو بدأ فقلت نعم سرعان ما تجري أيامه و تتسارع لياليه و نجد أنفسنا عند افطار آخر يوم منه نتساءل كيف مر و لم نشعر به.نفحات رمضان و بركاته التي تعطر الأرض بعطر السماء تحل بيننا فتفيض علينا من عطاء مالك الملك الكريم المنان. ملائكة الرحمان التي تسبح بحمد ربها تصل للأرض و تعم الكون الرحمة و السكينة فتنتشر بيننا مشاعر الود و العطف و التآخي . لعله لهذه النفحات يتمنى المسلم أن يدوم رمضان العام كله. انه الربيع الايماني و الانساني الذي نفتقده في الأيام العادية لأننا بعد رمضان سرعان ما ننسى وحي السماء الذي عطر أيامنا و لا نذكر الله الا قليلا فلا تحفنا الملائكة و لا يذكرنا الله فيمن عنده.رغم أن أكثرنا و الحمد لله يشعر أن هذه الأيام الجميلة من عمرنا تمر سريعا فقد تمر عند البعض و لا يغتنم منها كثيرا اللهم الا من موائد تشبه موائد الملوك و من سهر في مشاهدة تلفزيونية لبرامج باهتة و مضيعة للوقت ثم أيام نوم و خمول يقل فيها الانتاج فلا يفقه لا معنى و لا فضل وأجر الربيع الايماني. نعم وداعا رمضان لأن الربيع سيذهب سريعا ليعقبه قيض و حر ثم قر شديد و ينتشر الفقر و الحقد من جديد و نتأسف غلى ربيع مضى سريعا. و لعلها سنة كونيية تؤكد سنة مقروءة في كتاب الله و هو يصف الدنيا بقوله:" و اضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيما تذروه الرياح و كان الله على كل شئ مقتدرا"هذه الأيام التي تمر سريعا تنبأنا أن الدنيا ليست دار مقام بل هي محطة تقودنا الى الآخرة و هناك ثمة خياران لا ثالث لهما و رمضان يقودنا الى أفضلهما بنفحاته و بركاته لذلك يغمرنا الفرح بمقدمه و تتنزل علينا فيه السكينة. فباب الرحمة مفتوح لكل طالب لرضا الرحمان و عدو الانسان الذي يصده عن السبيل مكبل بالسلاسل و الأغلال فليس بيننا و بين الله حاجب الا نفسنا الأمارة بالسوء و عادتنا السيئة التي استحكت فينا.و هذه الاشارات تلتقطها كل النفوس حتى الموغلة في وحل المعاصي أو المتعالية عن الصوم، تلتقط اشارات الرحمة و أشواق الروح الا أنها تترجمها بما تعودت عليه من غي و ضلال فترهق العين بالسهر و تحيي الليل بالسمر في غير ما يرضي الله تعالى و ذلك هو الران الذي ذكره الله في قوله:" كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون"في استقبال و وداع رمضان لطالما تساءلت لماذا لا يحصل لي في غير رمضان ما يحصل لي في رمضان من همة و نشاط و حب للطاعات و البذل لخدمة لدينه و عياله. لاشك أن رب رمضان معنا في كل أشهر السنة بجلاله و جماله و كماله و رحمته و فيض بركاته و أن اتصالنا به ليس رهن الزمان حتى ننتظر رمضان كي نتواصل معه و لا المكان حتى ننتظر العمرة و الحج فنسافر الى مكة ليحصل لنا من جمال التواصل ما يحصل لنا في رمضان فربنا الكريم معنا لا تمنعنا من الشعور به و التواصل معه الا غفلاتنا المتكررة و شهوات نفوسنا الضعيفة. لذلك تضل نفوسنا تتطلع الى ما ينتشلها من وحل الغفلة و مرارة النسيان و حين يصل بها الزمان الى رمضان و المكان الى مكة تغلب عليها الرغبة الى التوبة و الانابة الى ربها و تشتاق الى الوطن الدائم الذي تسعى اليه أي الجنة فتتشبث بالزمان و المكان لأنها تعتقد أنها مراكب تضمن لها الوصول الى أبواب الرحمان.لذلك ان أردت أن أنتفع بنفحات رمضان و أن يدوم حالي على ما أنا فيه في رمضان فما علي الا مجاهدة نفسي و كبح رغباتها حتى أمنح المغفرة و القبول . عندها فقط تكون أيامي كلها رمضان.فمرحبا و وداعا رمضان انتظرناك طويلا و ستغادرنا سريعا.

منجي بن معاد

قصة و عبرة سُبيعة بنت الحارث الأسلمية و عدة المرأة الحامل

أسلمت سُبَيْعَةُ مبكرا في بداية الدعوة،وبايعت الرسول صلى الله عليه وسلم وعاهدته على أن تخلص لله ولرسوله عليه الصلاةوالسلام وأن تعمل من أجل خدمة الدين ، وتزوجت سبيعة من سعد بن خولة،ثمَّ تُوُفِّيَ عنها.أعزائي القراء؛؛ أشهر ما عرفت به سبيعة قصتهامع عدة المرأة الحامل:ماعدةالمرأةالحامل؟ وبصورة أوضح:إذاتوفي زوج المرأة وهي حبلى،فماعدتها؟أأربعة أشهروعشرًاأم بوضع حملها؟ لتوضيح هذه المسألة نعود إلى النصوص الشرعية ونرشف من بطونها رحيق الإجابة وندعو الله جل وعلا التوفيق والسداد فهذاابن عباس رضي الله عنه يقول:إنَّ مشركي مكة صالحوارسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية على أنَّ مَنْ أتاه من أهل مكة ردَّهُ إليهم، ومن أتـى أهل مكة من أصحابه فهو لهم؛وكتبوا بذلك الكتاب وختموه. فجاءت سبيعةُبنت الحارث الأسلميةُ بعد الفراغ من الكتاب -والنبي صلى الله عليه وسلم بالحديبية- فأقبل زوجها وكان كافرا،فقال:يامحمد،اردُدْ عليَّ امرأتي،فإنك قد شرطتَ لنا أن تردَّ علينا من أتاك منا،وهذه طينةُ الكتاب لم تجِفَّ بعدُ.عزيزي القارئ أختي القارئة ؛؛ نتابع معًا ما تقوله أم سلمة رضي الله عنها من :أنَّ امرأةً من أسلم يقال لها سبيعة،كانت تحت زوج توفي عنها وهي حبلى فنفست بعد ليالٍ، فخطبها أبوالسنابل بن بعكك،فأبت أن تنكحه،ثم خطبهاغيره فرضيت فقال لها أبو السنابل،والله مايصلح أن تنكحيه حتى تعتدِّي آخر الأجلين،فمكثت قريبًا من عشر ليالٍ،ثمَّ جاءت النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال:"كذب أبوالسنابل،قد حَلَلْتِ فانكحي من شئتِ".فأبتْ أن تنكحَ أباالسنابل .فمن خلال سيرة هذه الصحابيةيتبين أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم أفتى بأنَّ عدَّةَ المتوفى عنها زوجها وهي حبلى أن تضع مافي بطنها . ونستخلص من هذا الموقف الشجاع من قِبَلِ الصحابية سبيعةُ أنهاكانتْ تبحثُ عن العلم والمعرفةولم تتردَّدْ عندما شكَّتْ في صحة تلك الفتوى التي قال بها أبو السنابل وقرَّرَتْ الذهاب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم حتى تتأكد من صحة الفتوى واستيضاح الأمرِ،وهكذاينبغي لمن ارتاب في فتوى المفتي أو حكم الحاكم. وهنا يتضح مدى الحرية التي منحها الإسلام للمرأة.القارئ الكريم؛؛ تميزت هذه الصحابية بإخلاصهاوزهدهاوورعهاوعلمهاوثقافتهاوجهادها، فكانت تقوم الليل وتصوم النهار،وعرفت بالرأي السديدوالعقل الراجح،فقدكانت عالمة فقيهة،وكانت من الراويات للحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم،وقد رُوِيَ لها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم اثناعشرحديثًافي بطون السنة. روى عنهافقهاءأهل المدينة،وفقهاءأهل الكوفةمن التابعين،وبلغت هذه الصحابية الجليلة مكانة عاليةًمن العلم والثقافة،وتنفي مايقال عن المرأةالمسلمةومايدعيه الغرب والمغرضون من أنَّ الإسلام كان وراءتخلُّفِ المرأة وغياب وعيها ، ففي ثقافةوعلم هذه الصحابيةمايدحض تلك الإفتراءات ويثبتُ أنَّ المرأةَ في ظل الاسلام كانت أكثروعيًا وعلمًاوثقافةً.

إعداد عبدالفتاح بن محمد بن تمنصورت

إمام وخطيب بجامع الشجيعيعة بمطرح 

من أحكام الرضاعة

بلغت عناية الاسلام بالمرأة إلى حدٍّ أن قرر لها الحق في قبول الرضاعة أو رفضها هذا بالنسبة للمطلقة،بل قررالاسلام للمرأة وهي في عدتها أخذ أجرة على الرضاعة،ونهى الرجل عن الإضرار بها والتضييق عليها تشفِّيًا أو للخلاص من المسؤولية بالضغط خلافا للعرف الذي جرت عليه المجتمعات،وسارت عليه الجاهلية والكثير من المذاهب البشرية. فإن أرضعت المطلقات لكم أولادكم أيها الأزواج فوفُّوهن أجورهنَّ مقابل الرضاعة،ولايحق للزوج أن يلزم زوجته - وبالذات المطلقة - بالرضاعة،ويجوزالتفاهم في المسألة بين الطرفين بعيدًا عن أي لون من الضغوط والسبل الملتوية وليأمر بعضكم بعضًا بما تُعُورِفَ عليه من سماحةٍ وعدم تعنُّتٍ، أما إذا حدث الإختلاف فإن للأم الحق في أن تقبل الرضاعة أو ترفضها لتكون المرضعة غيرها،فإن طلبت المرأة مثلافي أجرة الرضاع كثيرًا ولم يجبها الرجل إلى ذلك أو بذل الرجل قليلا و لم توافقه عليه فليسترضع غيرها.والطريق السليم الذي ينبغي لكل منهما أن ينتهجه للخروج من العسرة والمشاكل المتأزمة هوالتقوى وحضور الضمير.والتقوى أفضل ضمانةٍ لتنفيذالأحكام الشرعية،والتزام الحدودالإلهية، والإعتباربالمواعظ،والعمل بقيم الذكرالحكيم.وهي صبغة حياةٍ،ولونُ سلوكٍ،ومنهجُ تكاملٍ، وموقفٌ من الأحداث المتحركةحول الإنسان. فمن يتق الله ويقف عند أوامره ونواهيه يجعل له مخرجًا من كل ضيقٍ، فالتقوى بنت المعرفة ، فكيف إذن نزداد معرفة بربنا لكي نزداد تقوى؟والجواب هو بالنظر إلى الآفاق من حولنا،وإلى السماوات والأرض، وإلى أسمائه المتجلية في هذه الآفاق،إنها سبيلنا إلى معرفته تعالى.وعودًاعلى ذي بدءٍ فقد وجَّهَ الله تعالى إلى الإسترضاع في قوله(وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى)(الطلاق |6) وجاء في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"أرضعيه ولو بماء عينيك". فإننا نلتمس من ذلك التأكيدعلى الإرضاع من ثدي المرأة،قبل اللجوء لأية وسيلة كالإرضاع الصناعي "حليب البقروغيره ". يتطورتركيب حليب الأم من يومٍ لآخرَ بما يلائم حاجةَ الرضيع الغذائية،وتحمُّلِ جسمه،و بما يلائم غريزته وأجهزته التي تتطور يوما بعد يوم،وهذا عكس الحليب الصناعي الثابت التركيب،يفرز الثديان في الأيام الأولى اللبن الذي يحوي أضعاف ما يحوي اللبن العادي من البروتين والعناصر المعدنية،لكنه فقير من الدسم و السكر،كما يحوي أضدادًا لرفع مناعة الوليد،و هو الغذاء المثالي للوليد.وإن لبن الأم أسهل هضمًا لاحتوائه على خمائر هاضمة تساعد خمائر المعدة عند الطفل على الهضم،وتستطيع المعدة إفراغ محتواها منه بعد ساعة ونصف،وتبقى حموضة المعدة طبيعية و مناسبةً للقضاء على الجراثيم التي تصلها بينما يتأخَّرُ هضم خثرات الجبن في حليب البقرلثلاثة أو أربع ساعات،كما تُعدِّل الأملاح الكثيرة الموجودة في حليب البقر حموضةَ المعدة،و تنقصها مما يسمح للجراثيم و خاصة القولونية بالتكاثر مما يؤدي للإسهال والإقياء.حليب الأم معقَّمٌ،بينما يندر أن يخلو الحليب في الرضاع الصناعي من التلوث الجرثومي،و ذلك يحدثُ إما عند عملية الحلب أو بتلوث زجاجة الإرضاع .درجة حرارة لبن الأم ثابتة و ملائمةلحرارة الطفل،و لا يتوفر ذلك دائمًا في الإرضاع الصناعي .الإرضاع الطبيعي أقلُّ كلفةً،بل لا يكلِّف أيَّ شيءٍ من الناحية الإقتصادية .يحوي لبن الأم أجسامًا ضدية نوعية،تساعد الطفلَ على مقاومةِ الأمراضِ،و توجد بنسبةٍ أقلَّ بكثير في حليب البقر،كما أنها غير نوعية،ولهذا فمن الثابت أن الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم أقلُّ عُرضةً للإنتان ممن يعتمدون على الإرضاع الصناعي .يدعم الإرضاع الطبيعي الزمرةَ الجرثوميةَ الطبيعيةَ في الأمعاء ذات الدور الفعَّالِ في امتصاص الفيتامينات و غيرها من العناصرالغذائية،بينما يسبب الإرضاع الصناعيُّ اضطراب هذه الزمرة . يسبب لبن البقر مضاعفات عدم تحملٍ و تحسسٍ،لا تُشَاهد في الإرضاع الطبيعي كالإسهال و النزف المعوي والتغوط الأسود و مظاهر التحسس الشائع،كما أنَّ المغص و الإكزما البنيوية أقلَّ تواجدًافي الإرضاع الطبيعي .يهيّئُ الإرضاع الصناعي - أي من غير الثدي - الطِّفلَ للإصابةِأكثر بأمراضٍ مختلفةٍ، كإلتهابات الطرق التنفسية،وتحدد الرئة المزمن الذي يرتبط بترسب بروتين اللبن في بلازما الطفل،وحذف لبن البقرمن غذاء الطفل يؤدي لتحسنه من المرض،وكذلك التهاب الأذن الوسطى؛لأن الطفل في الإرضاع الصناعي يتناول وجبته وهو مضطجعٌ على ظهره،فعند قيام الطفل بأول عملية بلعٍ بعد الرضاعة ينفتح نفير أوستاش ويدخل الحليب واللعاب إلى الأذن الوسطى مؤديا لإلتهابها، وتزيدحالات التهاب اللثة والأنسجةالداعمة للسن بنسبة ثلاثة أضعافٍ عن الذين يرضعون من الثدي،أما تشنُّجُ الحنجرة فلا يشاهد عند الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة من الثدي .هذه الفروق و غيرها تفسر لنا نسبة الوفيات عند الأطفال الذين يعتمدون الإرضاع الصناعي عن نسبة وفيات إخوانهم الذين يرضعون من الثدي بمقدار أربعة أضعاف رغم كل التحسينات التي أُدخِلت على طريقة إعداد الحليب في الطرق الصناعية و على طريقة إعطائه للرضيع .

إعدادعبدالفتاح بن محمد بن تمنصورت

إمام وخطيب بجامع الشجيعية بمطرح